Skip main navigation

‮البياناتُ التأريخية وعلمُ الآثار ‭

‮لماذا الصورُ والخرائِط التأريخية مفيدةٌ لعلماء الآثار. ‭

من الواضح أن هناك الكثيرَ من البيانات التأريخية المُثيرة للاِهتِمام المُتاحة بالفعلِ ، ولكن كيف يُمكِنُ لعلماء الآثار اِستِخدامها بالضبط في عملهم ؟ دعونا نلقي نظرة على بعض الأمثلة .

تنقيبُ الموقعِ

يمكنُ أن تكون البيانات التأريخية لا تُقدَّر بثمنٍ بالنسبة لعلماء الآثار عندما يبحثون عن مواقع جديدة .

نظرًا لأنّ المواقِعَ تعودُ إلى نقطةِ ما قبل التوسُّع الحضري والزراعي ، فإنّه غالبًا ما يكون التعرُّفُ عليها في صور كورونا أسهل من التعرُّف عليها عند اِستِخدامِ صور الأقمار الصناعية الحديثة . وهذا يجعل صورُ كورونا (Corona) أداةً رائعة للعثورِ على مواقعٍ جديدة .


تبدو تلالُ الاِستِيطان القديمة أكثر وضوحًا في صورةِ كورونا من شمال شرق سوريا على صورة سنتينل -2 الحديثة. بترخيصٍ من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية USGS ووكالة الفضاء الأوربية ESA .

تتضمّنُ الخرائطُ القديمة أحيانًا معالِمَ أثرية تمَّ تدميرُها منذ ذلك الحين أو نسيانها بِبساطةٍ .


خريطةُ جزءٌ من مدينة عجلون في الأردن من عام 1964 . تمَّ تضمينُ مقابرَ كيرن والمُرفقات الحجرية على الخريطة . خدمة خرائط الجيش ، السلسلة K737 ، الصحيفة 3454-I ، 1964. المصدرُ الإنجليزي: Army Map Service, Series K737, Sheet 3454-I, 1964.

تمَّ في حالات أخرى تسجيلَ المواقع الأثرية على الخرائط القديمة دون قصدٍ . على سبيل المثال، ربما تمَّ تسجيلُ تلال الاِستيطان والدفن على شكلِ خطوطٍ أو تلال طبيعية حيث لم يكن لدى المسّاحين الأرضيين أي فكرة عن أنهم كانوا يسجلون الآثار . يحدثُ هذا غالبًا عند إنتاج الخرائط أو تحديثها باِستِخدام ِالتصوير الجوي حيث قد لايرى صانعو الخرائط المعالِم الأثرية على الأرض . كما يُمكنُ لِعلماءِ الآثار من خلال إعادة تفسيرِ البيانات المُسجّلة على الخرائط التأريخية العثورَ على مواقعٍ لم تكنْ معروفةً من قبل . وقد تمَّ في حالات أخرى تسجيلُ المواقع الأثرية على الخرائط القديمة دون قصدٍ .


التِلالُ (تلالُ الاِستِيطان) المُسجّلة على خريطةِ الحرب العالمية الأولى لمدينة كركوك في العراق منذ عام 1917. فرقةُ مسحُ القوة الاِستِكشافية في بلاد مابين النهرين ، خريطة تي سي. 147 ، 1917. المصدر الإنجليزي: Mesopotamian Expeditionary Force Survey Party, map T.C. 147, 1917.

آثارُ المظاهِرُ الطبيعية

تُعتبرُ الخرائطُ والصورُ التأريخية وسيلةً لا تُقدّر بثمنٍ لعلماء آثار المظاهِر الطبيعية من أجل فَهمٍ أفضلٍ للعلاقة بين المواقع والبيئة الطبيعية . يمكنُ اِستِخدامُ مثلَ هذه البيانات لمعرفةِ كيف بدتْ المظاهِر الطبيعية في الماضي القريب أي بشكلٍ أقربٍ إلى كيفيةِ رؤية السكان السابقين لها.


تُعطي خريطة دبي هذه من عام 1953 فكرةً أفضل بكثيرٍ عن المظاهِر الطبيعية للمنطقةِ من صور الأقمار الصناعية الحديثة أو الخرائط التي تُهيمن عليها عملية التنمية المُفرطة والمظاهِر الطبيعية والبناء . خدمة خرائط الجيش ، السلسلة K502 ، الصحيفة NG 40-9, 1953 -1953.المصدر الإنجليزي : Army Map Service, Series K502, Sheet NG 40-9, 1953.

يمكنُ أن تساعد البياناتُ التأريخية أيضًا في فَهم أنماط الاِستيطان التقليدية بشكلٍ أفضل. كذلك يُمكنُ يُؤدي النظرُ إلى توزيع المزارع والمستوطنات على الصور الحديثة إلى إعاقةِ علماء الآثار من رسمِ الخرائط حيث كان من الممكن العيش والزراعة في الماضي . ومع ذلك ، يمكن أن تكون الخرائطُ والصورُ القديمة بمثابةِ دليلٍ لفهم أنماط الاِستيطان القديمة .


صورة كورونا Corona (على الجهة اليُسرى) و Sentinel-2 (على اليُمنى) لمدينة شناص في عُمان . لقد تغيّر توزيعُ الزراعة والاِستيطان تمامًا منذ عام 1970 حيث سمحَ وصولُ مضخّات المياه التي تعملُ باِلديزل زراعةَ المزيد من المناطق الداخلية . تكونُ القيودُ الجغرافية المُنعكِسة في صورة عام 1970 هي تلك التي كانتْ ستواجه السُكان منذ العصر البرونزي لذا فإن أنماطَ الاِستِيطان ما قبل الحديثة وثيقةُ الصِلة بعُلماء الآثار . بترخيصٍ من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية USGS ووكالة الفضاء الأوربية ESA.

حمايةُ التُراث

يمكنُ أيضًا اِستِخدامُ هذه البيانات التأريخية لِلمُساعدةٍ في فهمِ التهديدات التي تواجه المواقع الأثرية ولِلمُساعدةِ في حمايتها .

كما رأينا سابقاً ، فإنّه يمكنُ اِستِخدامُ الخرائط والصور التأريخية لِلعُثور على مواقع أثرية جديدة أو منسية . ستحتاجُ في كثيرٍ من الحالات إلى تسجيلِ هذه الأشياء وحمايتها قبل بعثرتها أو تدميرها . من المهم أيضًا تسجيلُ المواقع التي تظهرُ على الخرائط القديمة ولكن تمَّ تدميرُها منذ ذلك الحين لأن هذا سيُساعدُ المُتخصِّصين في مجالِ التُراث والوكالات على فهمِ مجموعة البيانات الأثرية بِأكملها بشكلٍ أفضلٍ .


أدى توسُّعُ مدينةَ بغداد منذ عام 1950 إلى تدميرِ عددٍ كبير من المواقع الأثرية مثل تلك المُوضّحة في خريطة عام 1958 للمدينةِ (في الجهة العليا) والتي من الواضح أنها مُبالَغٌ فيها في صور Sentinel-2 لعام 2020 (أدناه). بتلرخيصٍ من وكالة الفضاء الأوروبية ، وخدمة خريطة الجيش، السلسلة K941، بغداد، 1958 . المصدر الإنجليزي: Army Map Service, Series K941, Baghdad, 1958.

يمكن أن تساعد البياناتُ التأريخية أيضًا أولئك الذين يعملون على حمايةِ الآثار على اِكتساب فهمٍ أفضل للتحدّيات التي تواجه المواقع . كما تسمحُ القدرة على مراقبة مدى واتِجاه التوسُّع الزراعي والحضري في الآونة الأخيرة للمُتخصِّصين في مجالِ التُراثِ بالتنبؤ بشكلٍ أفضل بأسبابِ بعثرةِ المواقع في المستقبلِ .


تُظهِرُ صورُ كورونا هذه في ستينيات القرن الماضي و Sentinel-2 الحديثة كيف تقلّصتْ الأهوار الجنوبية العراقية (المُوضّحة في المناطق الداكِنة) في الخمسين عاماً الماضية . يُشيرُ هذا المسار إلى أن جفاف وتآكل المواقع الأثرية في الأهوار من المُرجّح أن يكون مصدر قلق كبير في المستقبل . بترخيصٍ من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية USGS ووكالة الفضاء الأوربية ESA.
كيف يمكنُ أن تكون البيانات التأريخية مفيدةً في مجال اِهتِمامك ؟

لقد تعلّمنا الآن القليلَ عن اِستخدام الخرائط والصور التأريخية في علم الآثار ، فلنبدأ العمل بها بأنفسنا

This article is from the free online

‮الاِستِشعارُ عن بُعدٍ الآثاري المُتقدِّمُ: التنقيبُ في الموقع وآثار المظاهِر الطبيعية وحماية التراث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ‭

Created by
FutureLearn - Learning For Life

Reach your personal and professional goals

Unlock access to hundreds of expert online courses and degrees from top universities and educators to gain accredited qualifications and professional CV-building certificates.

Join over 18 million learners to launch, switch or build upon your career, all at your own pace, across a wide range of topic areas.

Start Learning now