Skip main navigation

المرونة والتكيف

كيف تبني الصمود من أجل التأقلم في حالة الطوارئ؟ في هذه المقالة نلقي نظرة على المهارات اللازمة لتعزيز النمو والتنمية.
شخص يحمل نفسه بشكل آمن.

المرونة هي القدرة على التعامل مع الأحداث السلبية أو التكيف معها أو التعافي منها. تأخذ بعض التعريفات هذا الأمر إلى أبعد من ذلك وتتحدث عن “الانطلاق إلى الأمام”: حيث توفر تجربة أحداث الحياة المضطربة أو المجهدة أو الصعبة للأفراد أو المجتمعات مهارات وقائية إضافية في مجال الحماية والتكيف ، وبالتالي توفر طرقًا للنمو والتنمية.

من المرجح أن تعتمد هذه النتيجة الإيجابية على:

  • مقدار الدعم في ذلك الوقت
  • تجربتنا السابقة مع الأحداث المؤلمة.
  • غياب الشعور بالضيق ، الحزن، الخوف والألم، الخ..
  • طبيعة الأوضاع وشدتها.

وقد تساعد مرونة الشخص نفسيا واجتماعيا واستعداده لقبول الدعم الاجتماعي في كيفية التأقلم.

المرونة النفسية والاجتماعية

وفيما يلي سيتم عرض مفتاح المرونة النفسية والاجتماعية الجيدة وهي :

  • القدرة على قبول واستخدام الدعم النفسي الاجتماعي.
  • القدرة على التعامل مع الظروف بطريقة واقعية.
  • وجود إيمان قوي بالنفس وبقيمتها.

إن المرونة النفسية والاجتماعية والقدرة على الصمود لاتعني:

  • غياب الاضطرابات النفسية
  • غياب الشعور بالضيق ، الحزن، الخوف والألم، الخ..
  • تجاهل المخاطر أو عدم وجودها.

الدعم الاجتماعي:

لايقتصر الدعم الاجتماعي على تقديم المساعدة العملية للفرد فحسب ، بل يشمل أيضا التفاعلات والعلاقات التي تتسم بالرعاية والارتياح ومتاحة في أوقات الحاجة والمشاركة الوجدانية والعاطفية.

وقد يتم تقديم الدعم الاجتماعي من قِبَل أي شخص داخل الشبكة الاجتماعية: الأصدقاء ، والأقارب ، والأفراد في المجتمع ، فضلاً عن زملاء العمل أو المتطوعين العاملين في القطاع العام.

التأقلم بشكل جيد:

هناك طرق إيجابية يمكن للناس استخدامها لمساعدة أنفسهم على التعافي. وقد يحاولون الحد من التوتر ( او التقليل من التوتر ) من خلال حل المشكلات ، أو يمكنهم التكيف مع التوتر من خلال قبوله. وينبغي تشجيع هذا النوع من التكيف الإيجابي.

يتصرف الناس أحيانًا بطرق أقل فعالية مثل تجنب مشاكلهم أو إنكارها. قد يساعد هذا الإنكار على التأقلم على الأمد القصير ، ولكنه ليس طريقة مفيدة على الأمد البعيد للتأقلم والتعامل مع هذه المشكلة.

والقلق المفرط بشأن الأحداث يمكن أن يزيد من المعاناة على المدى البعيد . والأشخاص الذين يظهرون إنكارا مستمرا أو قلقا ينبغي أن يتوجهوا إلى المختص النفسي. ومع ذلك ، لا ينبغي إجبار أي شخص على التحدث أو الحصول على مساعدة إذا لم يكن مستعدًا لذلك.

وسنواصل البحث أكثر في الطرق الإيجابية والسلبية للتأقلم في أنشطة “الاستماع” و “الربط”.

This article is from the free online

كوفيد : الإسعافات الأولية النفسية (عربي)

Created by
FutureLearn - Learning For Life

Our purpose is to transform access to education.

We offer a diverse selection of courses from leading universities and cultural institutions from around the world. These are delivered one step at a time, and are accessible on mobile, tablet and desktop, so you can fit learning around your life.

We believe learning should be an enjoyable, social experience, so our courses offer the opportunity to discuss what you’re learning with others as you go, helping you make fresh discoveries and form new ideas.
You can unlock new opportunities with unlimited access to hundreds of online short courses for a year by subscribing to our Unlimited package. Build your knowledge with top universities and organisations.

Learn more about how FutureLearn is transforming access to education