Skip main navigation

نِظامُ الإستِشعارِ عنْ بُعد والتنقيبُ الأثري

سنتعلَّمُ في هذا القسم عن كيفيةِ إستخدامِ نظامِ الإستشعارِ عنْ بُعدٍ في التنقيبِ عن الآثارِ.

يمكننا الآن بعد أن تعرَّفتُم على نظام الإستشعار عن بُعد عبر الأقمار الصناعية أنْ نشرحَ عن كيفية إستخدام هذا النِظام في علم الآثار. نقومُ بِإستخدام هذا النظام من خلال نشاطين رئيسيين:

  1. التنقيبُ (البحثُ عن المواقِعِ والمعالِم الأثرية)
  2. الكشفُ عن التغيُّراتِ (مُراقَبةُ التغيُّراتِ الحاصِلةِ في المَواقِعِ الأثريةِ معَ مُرورِ الزَمنِ)

تأريخُ تفسيرُ الصُورِ في عِلمِ الآثارِ

تمَّ إستخدامُ تفسير الصُورِ مِنْ قِبلِ عُلماءِ الآثارِ مُنذ الأيام الأُولى لظُهورِ التصويرِ الجوي (إنظر إلى المصادر الواردة أدناه) وقدْ تَمَّ مُنذ السبيعينيات إستخدامُ صور الأقمار الصناعية لِتحديدِ المواقِع الكبيرة أو المُميّزة. هذا وقدْ قَدَّم إطلاق القمر الصناعي IKONOS في عام 1999 لِعُلماءِ الآثارِ إمكانية الوصول إلى صور الأقمار الصناعية وبدقةٍ عالية بما يكفي لإستخدامها لِتحديدِ حتى المواقع الصغيرة. شَهِدَتْ فترةُ التسعينيات أيضاً أولَّ إصدارٍ عامٍ لِصورِالأقمار الصناعية التي تَمّ إلتقاطُها وتصنيفُها سابقاً في فترة الستينياتِ والسبعينياتِ من القرن الماضي. تبيَّن أنّ هذه الصور التأريخية والتي تمَّتْ تغطيتها في وقتٍ لاحقٍ مفيدةً جداً لِعلماءِ الآثار لأنها سمحتْ لهم بِتحديدِ المواقعِ الأثرية التي لايمكن رؤيتها بسهولةٍ في الوقت الحاضرِ بسبب كونها دُمِّرتْ أو تَمَّ البناء فوقها. يستخدِمُ العَديدُ من عُلماءِ الآثار في وقتِنا الحاضِرِ صورَ الأقمارِالصِناعية المُتاحَة مَجاناً والتي يُمكِنُ الوُصولُ إليها من خلالِ منصّاتٍ مُعيّنةٍ مثل برنامج الجوجل إيرث Google Earth والذي سنقومُ بالتعرُّفِ على كيفيةِ إستخدامهِ في نشاطٍ لاحِقٍ.

منظرٌ للأرضِ في جزء خرائطِ Google Earth Pro والمُتمركِزُ في منطقةِ الشرق الأوسط ويُظهِرُ الأرضَ بشكلٍ كامِلٍ.
الشكل رقم 1: العالم كما يظهر من خلالِ برنامج الجوجل إيرث

لكن كيفَ يُمكِننا مَعرفةَ مانراهُ عندَ نَظرِنا إلى الصُورةِ ؟

سنتطرّقُ في هذه الخطوةِ إلى عَمليةِ تَفسيرِ الصُورِ .

ماهي عمليةُ تفسيرِ الصُورِ في مَجالِ عِلمِ الآثارِ؟

تفسيرُ الصورِ هو عَمليةُ إستخدامِ مَعرفتنا لإتخاذِ القراراتِ بِشأنِ المَعالِم الأثرِية التي يُمكِننا رؤيتَها في الصورةِ . وتذكَّر دائماً أنّ صُورةَ القمرِ الصِناعي تَظهرُ لنا بِمظهرٍ عمودي بينما سَنراها على الأرض بمظهرٍ أفُقي . هذا يعني أننا نحتاجُ إلى التفكيرِ بِحذرٍ عندما نقومُ بتفسيرِ صور القمر الصناعي.

أنواعُ المَعارِفِ الأساسِية المُفيدة في تفسيرِ الصُورِ

من المُهِّمِ أنْ يكونَ لديكُم فِهماً واضِحاً لما يلي عِند القِيامِ بِتفسيرِ معالِمٍ في صُورةٍ ما :

  • ماالشكلُ الذي تبدو عليه المواقِعِ الأثريةِ في المنطَقةِ ؟ على سبيلِ المثال : إنَّ أحد أكثر أنواع وهي المواقِع شيوعاً في مناطقِ الأراضي المنخفضة في الشرق الأوسط الكبير هو “Tells” الكلمة العربية المُقابلة لِلكلمة الإنجليزية “hill” (تل) أو المواقع الأثرية المُرتفعة . سنقومُ بِمناقشةِ هذا الموضوعِ بِمزيدٍ من التفصيل في نشاطٍ آخرٍ
موقعُ تل مرئي من الأعلى مع وجودِ مُستوطنةٍ حديثةٍ تشغلُ الموقع ومُحاطٍ بِمساحةٍ زراعية.
الشكل رقم 2: موقع “Tell” أو تلال شائع في مناطق الأراضي المُنخفضة في الشرق الأدنى الكبير كما يُرى على الأرض وفي صور الأقمار الصناعية .
  • كيف تُؤثِّرُ الظروفُ البِيئية المَحلّية على إمكانيةِ رُؤية أو تمييزِالمَعالِم الأثرية في تلك المنطقةِ ؟ على سبيلِ المثالِ : هل تقعُ المَعالِم الأثرية في بِيئةٍ صخريةٍ أو جَبلية ؟ هل يتكونُ المَعلَم الأثري وجيولوجيا المنطقة المحلية من نفسِ المادة ؟ هل يصعِّبُ أو يُسهِلُ هذا الأمرِعمليةَ تمييزِالمَعلَم الأثري في مقابِلِ المظاهِرِ الطبيعية ؟
منظرٌ عبرَ الأقمار الصناعية لطائرةٍ ورقيةٍ صحراويةٍ في صحراءِ البازِلت في الأردن. يتميزُ الموقعُ بسلسلةٍ من الخطوط ِالمُظلمة الطويلة والمتواصلة والتي تتناقضُ بوضوحٍ تامٍ مع التربة السطحية الباهتة ذات اللون الأبيض تقريبًا والتي تحيطُ بها على الجانبين، وتظهرُ بوضوحٍ شكلها على الرغم من كونها من نفسِ المادة واللون مثل الكثير من المنظاهِر الطبيعية البازلتية المُحيطة بها.
الشكل رقم 3 : صورالمعالِم الأثرية والطائرات الورقية الصحراوية التي ربما تُستخدم لِلصيد في صحراء البازِلت في الأردن . تتكون هذه الهياكل من حجر البازلت المحلي وهو أسود اللون . تظهرُ هذه الهياكل بِشكلٍ جيدٍ في مقابلِ التربة السطحية ذات اللون الفاتح والتي تهب عليها الرياح (فاتحة اللون في الصورة )
  • كيف تُؤثِّرُ أنواعُ الصُور المُختلِفة على ماهو مَرئِيّ ؟ سنُناقِشُ هذا الموضوع بِمزيدٍ من التفصيلِ في نشاطٍ لاحقٍ.
عرضُ منظرٌ لِلقمر الصناعي ويتألفُ من ثلاثِ صورٍ مُختلفةٍ مُدمَجةٍ معًا لإظهارِمظهرٍ طبيعي واحدٍ مُستمر. يظهرُ النصفُ الأيسر من الصورة واضحاً ونقياً و بتفاصيلٍ حادةٍ ودقّةٍ جيدة. بينما يظهرُ الربعُ الأيمن السفلي أكثرَ ضبابية وأقلَ دِقّة. هذا وتظهرُ الزاوية اليمنى العلوية هي الأقل وضُوحًا مع دِقّةٍ مُنخفِضةٍ وصورٍ غير واضِحةٍ.
الشكل رقم 4 : هذه عدة صور مُتداخلة لِتل جيرسو تمّ إلتقاطُها بواسطةِ قمر صناعي مُختلِف وفي تواريخٍ مُختلفة .يمكنك رؤيةُ تأثير الأنواع المُختلفة من الصور على نسبةِ مايمكننا رؤيته وتفسيره .
This article is from the free online

الآثارُ المُعَرَّضةُ لِلخطرِ: إستِخدامُ نِظامُ الإستِشعارِ عنْ بُعدٍ لِحمايةِ التُراثِ الثَقافِي

Created by
FutureLearn - Learning For Life

Our purpose is to transform access to education.

We offer a diverse selection of courses from leading universities and cultural institutions from around the world. These are delivered one step at a time, and are accessible on mobile, tablet and desktop, so you can fit learning around your life.

We believe learning should be an enjoyable, social experience, so our courses offer the opportunity to discuss what you’re learning with others as you go, helping you make fresh discoveries and form new ideas.
You can unlock new opportunities with unlimited access to hundreds of online short courses for a year by subscribing to our Unlimited package. Build your knowledge with top universities and organisations.

Learn more about how FutureLearn is transforming access to education